Life from a window..

لا أعتقد أن في بالي شيء محدد لأكتب عنه، ،قلما فعلت ذلك وأنا التي يكتظ عقلي بالأفكار في وقت قصير. ١) أنهيت مشروع التخرج والحمدلله، كان هاجسًا في الفترة الأخيرة ويمتد حتى لأحلامي، لكنها كانت تجربة مثرية وجميلة. بشكل عام هذا الفصل Spring 2015-2016 أفضل من سابقه بكثير، أعتقد أني عرفت نفسي خلاله بشكل أكبر…

أرجوك لا تكتب كتابًا

بسم الله.. آمنت دومًا أن الأقلية لا تعبر عن الأكثرية، وأن التعميم خطأ، ولو سألت أحدًا “هل ستحكم على دولة كاملة بالسوء لمجرد أن 5% من سكانها يدمنون المخدرات؟” لربما قال لا وانطلق في عرض رأيه بأنهم قلة ،وقد تكون الدولة عامرة بذوي الأخلاق الفاضلة الذين لا ينتمي لهم هؤلاء، وأن أصابع يدي ليست سواسية….

هل؟

هل إمضاء أربعًا وعشرين عامًا في الحياة بلا وعي كاف لأن يجعل المرء أعمى عن الحقيقة التي ظلت أمام عينيه؟، هل عدم شكه في المنطق الذي يجعل من الضحية قاتلًا متوحشًا كاف ليثبت أنه كان مسيرًا في حين كان بإمكانه أن يختار؟، ارتطمت بهذه الأسئلة التي ضربت جذور ماضي وحاضري، مالذي كنت أفعله ؟ أطلق…

أن تكون وحيدًا..

أحيانًا يجب أن تكون أنت من يختار الطرق البعيدة المستقلة، يجب أن تكون أنت من يفترق عنهم، لا لشيء بل لأنك تريد. الوحدة يا عزيزي ليست سيئة وليست موحشة كما يقول البعض، إنها عالم آخر يمكنك من فعل أشياء كثيرة دون أن تشعر فيها بأنه لا أحد إلى يقف إلى جانبك. اكفِ نفسك..

تجربة

حين شارف فصلي الأول في الجامعة على الانتهاء بدأت قصة التسجيل للفصل القادم، ترتيب الجدول، كتابة ال CRN للمواد, والأهم.. اختيار المواد!، كانت كل المواد جيدة:تفاضل وتكامل، تقنية معلومات، فقه سيرة، بيولوجيا عامة٢، و..فيزياء، عقدتي الأزلية، الأوقات العصيبة في المذاكرة، درجات الثاني ثانوي المتدنية، الأسئلة الغريبة، الإحباط المتكرر. فكرت ،قررت السير حسب الخطة، رغم قلقي…

سكرابـز..

كلما تقدم الزمن تختزل المفاهيم والعمليات، لأن كل من قرأ مجلة و مقالة ،أو استمع لمذياع صار مثقفًا، وكأن الثقافة ليست حصيلة قراءة متعمقة ولا إبحار.. صارت الثقافة مبنية على “سكرابز”، قصاصات متفرقة لا تضيف معرفة عميقة تؤهل للمعرفـة..  

أن تفتح أفقًا جديدًا..٢

(وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ)   أعظم إنسان.. جملة سمعتها في محاضرة وظلت تطرق مسامعي، تجيب عن سؤال لطالما تردد في ذهني.. كانت بما معناه “أن كل الناس قد يبرعون في مجال أو عدة لكن يخفقون في أخر، وإذا جمعنا نسب النجاح والفشل وأوجدنا معدلها وقارنناها برسول الله -صلى الله عليه وسلم- لوجدنا نسبته ١٠٠٪ والباقون أقل” وأرى كلامه حقًا فكم ممن برع في فن…

أن تفتح أفقًا جديدًا.. ١

تضاف إلى قائمة مخططاتنا وتزخر بها الصفحات، كيف تختم القرآن خمس مرات؟ كم وجهًا بعد كل صلاة؟ وغيرها الكثير.. وأعترف بجمال شعور الإنجاز حين نختم القرآن أكثر من مرة، وأنا ما عندي مانع ولا أنكر إنه الواحد يختم أكثر ، وطبعًا أجر قراءة القرآن كبير.. لكن لا نختزل الإنجاز في ختم القرآن عدة مرات بلا…